أخر المقالات

أردوغان: مستعدون للقيام بالوساطة لنزع فتيل التوتر بين روسيا وأوكرانيا


العالم – خاص بالعالم

وزير خارجية سيرغي قال أن نظيره الأميركي أنتوني بلينكن تعهد، بأن ستقدم الأسبوع القادم ردها على مبادرة الضمانات الأمنية.

ودعا لافروف نظيره الاميركي إلى التاثير على كييف حتى تعود إلى رشدها، معتبرا انه لا يجب ربط الامن الاوروبي بمسالة اوكرانيا، معربا عن مخاوفه من تسليح الغرب لكييف. كما اكد على ضرورة وضع حد لتوسع حلف الأطلسي.

وقال سيرغي لافروف الروسي:’أكدنا مرارا أنه ليس لدينا أي نية للاعتداء على أوكرانيا، نعم، نعتقد أن القضية الأوكرانية تستحق اهتماما بالغا، لكن لا يجوز ربط مسألة هيكل أمن أوروبا عموما بهذه المسألة فقط، روسيا تنتظر ردا أميركيا على مطالبها الأسبوع المقبل”.

بدوره قال بلينكن ان الهدف من المباحثات التي تمت تحديد إذا ما كانت لدى روسيا الرغبة في الحوار والدبلوماسية لحل أزمة أوكرانيا.

واشار بلينكن أن أوضح للجانب الروسي بان بلاده ملتزمة بحق الشعب الأوكراني في تقرير مصيره. مؤكدا ان واشنطن قدمت مساعدة عسكرية كبيرة لاوكرانيا، وستواصل دعمها لكييف ضد أي اعتداء.

وأشار بلينكن ان واشنطن تعمل على جمع جميع الحلفاء للوقوف في وجه الإعتداء الروسي المحتمل. معلنا أنه طلب من روسيا سحب قواتها من الحدود مع اوكرانيا.

وأكد انتوني بلينكن وزير الخارجية الأميركي:”ندعم وحدة أوكرانيا وسلامة أراضيها ولن نسمح بأي اعتداء روسي، ومستعدون للرد على مخاوف روسيا ونشترط أن تستجيب روسيا لمخاوفنا. على روسيا ان تختار بين المسار الدبلوماسي أو المسار العدائي الذي ستترتب عليه عواقب”.

وفي السياق، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده مستعدة للقيام بالوساطة لنزع فتيل التوتر بين روسيا وأوكرانيا وترفض أي تصعيد في المنطقة، وأعتبر اردوغان أن احتلال أوكرانيا وانتهاك حدودها يعتبر انتهاكا صارخا لسلامة المنطقة.

وتأتي هذه التطورات عقب اجتماعات بين روسيا ، وروسيا والناتو، حول الضمانات الأمنية، التي تطلبها بعدم توسع الحلف العسكري الغربي باتجاه الشرق، وضم جمهوريات من الاتحاد السوفيتي السابق، ومن بينها أوكرانيا، وكذلك إنشاء قواعد عسكرية على أراضي هذه الدول.

التفاصيل في الفيديو المرفق…



المصدر: العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى