أخر المقالات

أمیرعبداللهیان:بعثنا فی مناورات أخیرة برسالة إلی الصهاینة والإرهابیین



طهران(إسنا) – أعلن وزیر الخارجیة حسین أمیر عبد اللهیان أن طهران أبلغت باکو أنها لن تقبل أی تغییر جیوسیاسی أو أی تعدیل فی الحدود الدولیة، مؤکدا انه “لن نتسامح مع أی وجود للکیان الصهیونی قرب حدودنا وأبلغنا أذربیجان بهذا الأمر”.

جاء ذلک خلال حوار لوزیر الخارجیة مع القناة الاولی للتلفزیون الایرانی مساء السبت استعرض فیه آخر التطورات فی مجال السیاسة الخارجیة.

وفیما یخص تطورات العلاقات بین إیران وجمهوریة آذربیجان قال: خلال تحریر قره باغ حدثت أمور سیئة وتم نقل جزء من التیارات الإرهابیة إلی هذه المنطقة وحاول الکیان الصهیونی استغلال الفرصة الی اقصی حد وتواجدوا فی مناطق من جمهوریة اذربیجان وقد اعربنا فی حینها عن قلقنا علی المستویات السیاسیة والعسکریة والأمنیة وعبر القنوات الدبلوماسیة ، وتم إبلاغ کبار المسؤولین الاذربیجانیین بجدیة موضوع دعمنا لتحریرالمناطق المحتلة والعلاقات المتنامیة بین البلدین تحظی باهتمامنا لکننا لن نتحمل أبدًا وجود الکیان الصهیونی المزیف بالقرب وعند حدود إیران، ولا التغییر فی الحدود ، ولدینا تحفظات جدیة تجاهها.

وقال أمیر عبد اللهیان انه تم خلق مشاکل لعبور شاحناتنا من أجزاء من آذربیجان إلی أرمینیا وتم إلقاء القبض علی اثنین من سائقی الشاحنات الإیرانیین فی آذربیجان.

وأضاف انه التقی فی نیویورک بوزیر خارجیة جمهوریة أذربیجان وابلغه صراحةً عن قلقه بشأن هذه القضایا وقال إنه إذا کان القرار جبایة الرسوم من السواق ، فکان ینبغی ابلاغنا عبر القنوات الدبلوماسیة وإن اعتقال سائق شاحنة ترانزیت إیرانیة غیر مبرر فی رأینا ولا یعتبر سلوکًا إیجابیًا.

وقال ان وجهة نظرنا فی الحکومة الایرانیة الجدیدة هی تطویر العلاقات مع جیراننا وان بعض التدخلات الاجنبیة فی هذا البلد واضحة لنا ونحن قلقون جدا من أن الصهاینة سیخلقون مشاکل لحکومة أذربیجان فی المستقبل القریب وقد بعثنا فی الأیام الأخیرة برسالة إلی الصهاینة والإرهابیین من خلال اجراء مناورات فی مواجهة ممارسات الصهاینة والإرهابیین فی المنطقة وبالطبع ان الرئیس الاذربیجانی الهام علییف اطلق تصریحات سلبیة بشان ایران وقد اعلنا احتجاجنا عبر القنوات الدبلوماسیة.

وقال أمیر عبد اللهیان: لقد ذکرت هذه النقاط خلال لقائی مع سفیر جمهوریة أذربیجان وقلت إننا نتفهم وضعکم وندرک خطر الصهیونیة والإرهاب فی أراضیکم وضد الدول المجاورة ، ویجب ألا نسمح للجهات الأجنبیة بان تقوض العلاقات بین البلدین.

وتابع: نحن نقوم باجتیاز هذه المرحلة وقریبا سنجری مباحثات بین الجانبین لحل مشکلة الترانزیت.

وقال ان إیران جارة کبیرة لجمهوریة أذربیجان وقد تبادلنا الرسائل عبر القنوات الدبلوماسیة ، مضیفا أن التغییرات فی حدود المنطقة غیر مقبولة بالنسبة لنا.

واضاف: ان لنا حساسیة جادة تجاه التغییر الجیوسیاسی فی المنطقة وقلنا لجمهوریة آذربیجان بصراحة بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ترصد هذه التحرکات بدقة وان التغییر فی حدود المنطقة غیر مقبول بالنسبة لایران.

وقال وزیر الخارجیة: من المحتمل ان بعض مسؤولی جمهوریة آذربیجان قد وقعوا تحت تاثیر تحرکات الاعداء فی المنطقة وان بعض تصریحاتهم ناجمة عن هذا الامر لکننا نقوم بادارة هذه القضیة بحزم وحساسیة وفی الوقت ذاته برؤیة ودیة للجیران ومنهم جمهوریة اذربیجان وسیتم قریبا ازالة العقبات من طریق الترانزیت فی ظل التدابیر المتخذة.

ومن جهة أخری، اعلن وزیر الخارجیة بان ایران ستعود الی المفاوضات النوویة قریبا، مؤکدا فی الوقت ذاته بان المفاوضات یجب ان تفضی الی تحقیق مکاسب للبلاد.

واشار امیر عبداللهیان الی مشارکته فی اجتماع الجمعیة العامة للامم المتحدة ولقاءاته علی هامشها ومنها 18 لقاء مع مسؤولی الدول الاوروبیة فی مقر اقامته وقال: ان مسؤولی هذه الدول تحدثوا خلال اللقاءات عن الاقتصاد والتبادل التجاری والاقتصادی وتنمیة التعاون وقد تحققت توافقات جیدة من خلال اللقاءات اجمالا.

ونوه الی اهتمام دول العالم بکلمة رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی اجتماع الجمعیة العامة واضاف: ان هذه الکلمة وفق النتائج الحاصلة منها کانت واحدة من اکثر الکلمات منطقیة وصراحة وقوة والتی القیت فی الامم المتحدة.

واضاف: لقد کانت لنا علی هامش اجتماع الامم المتحدة اجتماعات مع الامیرکیین (اعلامیین ومفکرین فی مراکز بحثیة) وان احدی اسئلتهم من ایران کانت حول الاتفاق النووی. مع کل ذلک فان منطقنا هو منطق التفاوض والحوار وسنعود للمفاوضات قریبا.

واکد فی الوقت ذاته قائلا: بطبیعة الحال فان المفاوضات یجب ان تعود بمکاسب لنا.

ولفت الی طلب بعض اعضاء مجموعة “4+1” لعقد اجتماع فی نیویورک ورفض ایران لهذا الامر وقال: اننا نبحث فی الملفات فی الوقت الحاضر. اجتماع وزراء الخارجیة هذا العام لم یکن موضوعا عادیا  وقلت للمسؤولین الاجانب باننا لا نتهرب من التفاوض لکننا نبحث عن وقته المناسب.

واکد بان الحکومة الایرانیة الجدیدة سوف لن تعود الی ما قبل 8 او 5 او عام مضی وقال: ان الامیرکیین یسعون دوما للاتصال وتوجیه الرسائل لنا. إذا کان للامیرکیین (حسن) نوایا حقیقیة فعلیهم الافراج عن بعض الاموال الایرانیین المجمدة.

کما اکد وزیر الخارجیة بانه لیس للکیان الصهیونی مکان فی مستقبل المنطقة للعدید من الاسباب وقال عن الکیان الصهیونی ودعم بعض الحکام العرب لهذا الکیان المزیف: ان حکام البحرین یسعون وراء العلاقات مع کیان مزیف بدل التواصل مع شعبهم، فی حین ان تطبیع العلاقات هذا لن یساعد سلطتهم فی شیء.

واضاف: ان حقیقة الکیان الصهیونی انکشفت خلال المقاومة الاخیرة فی غزة. الجیلان الثالث والرابع للفلسطینیین تحرکوا دعما للمسجد الاقصی فیما الکیان الصهیونی اضطر للقبول بوقف اطلاق النار.

وتابع وزیر الخارجیة: ان الصهاینة یسعون للتغطیة علی هذه الازمة بحرکات استعراضیة وقد اثبتوا بانهم لا یاتون معهم بشیء سوی زعزعة الامن اینما دخلوا.

واکد امیر عبداللهیان: اننا نعترف بدولة واحدة اسمها فلسطین ولیس للکیان الصهیونی مکان فی مستقبل المنطقة للعدید من الاسباب.

وصرح وزیر الخارجیة  بان سکان الاراضی المحتلة هم من ینبغی ان یقرروا مصیرهم بانفسهم ویجب ان یشارک سکانها من ای قومیة ودین فی استفتاء عام واضاف: ان الصهاینة قد ارتهنوا حتی الیهود فی الاراضی المحتلة.

واعتبر زیارة وزیر الخارجیة الصهیونی الی البحرین وافتتاح سفارة للکیان فیها بانه سیرک الصهاینة وقال: ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة اعلنت علی الدوام موقفها فی عدم شرعیة وجود الکیان الصهیونی.

واضاف: ان اجراءات الکیان الصهیونی علی مستوی المنطقة تواجه بالرد من قبل مختلف المجموعات وقد قمنا بالرد علی الصهاینة دوما فی الزمان والمکان المناسبین.

وفی الاشارة الی قضیة افغانستان قال: انه خلال اللقاءات مع مختلف المسؤولین علی هامش اجتماع الجمعیة العامة للامم المتحدة، کانت قضیة افغانستان احدی القضایا الرئیسیة وبطبیعة الحال فقد سعینا بان ناخذ بالاعتبار جمیع الجوانب والقضایا.

وقال امیر عبداللهیان: اننا لا یمکننا ان نتجاهل الرعایا الافغان فی حلقة التطعیم بلقاح کورونا.

انتهی



المصدر: إسنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى