أخر المقالات

استمرار التبريكات في لبنان بعملية القدس البطولية


العالم_لبنان

وأشارت الجبهة اليوم الأحد في بيان إلى أن هذا الشعب الفلسطيني الجبار لن يهدأ له بال ولن يستسلم أبدا وسيبقى بالمرصاد لجنود العدو والمستوطنين حتى تطهر أرض الإسراء والمعراج من رجسهم ومن احتلالهم، وأنه مخطىء من يظن أن القتل والاغتيالات والاعتقالات ستردعهم عن القيام بواجبهم الوطني، بل ستزيدهم عزيمة وإيمانا وإصرارا حتى يمن الله عليهم بالنصر المبين.

و كذلك نعت لجنة عميد الأسرى في السجون الصهيونية يحيى سكاف، في بيان، الشهيد الفلسطيني الشيخ فادي أبو شخيدم، الذي نفذ اليوم عملية فدائية بطولية عند باب السلسلة في القدس المحتلة، والتي قتل فيها جندي صهيوني وجرح 3 مستوطنين مغتصبين لأرض فلسطين الحبيبة.

واعتبرت اللجنة أن هذه العمليات البطولية التي ينفذها الشباب الفلسطيني وتضحياتهم التي قل نظيرها، أثبتت للعالم أجمع بأن المقاومة المسلحة هي الخيار الوحيد والصحيح للتحرير الكامل، لأن مجلس الأمن الدولي والمنظمات الإنسانية الدولية ينحازون إلى جانب العدو ويغطون جرائمه.

وأكدت أن فلسطين ستتحرر من البحر إلى النهر بفضل قبضات المقاومين في فلسطين. فألف تحية وتحية لروح الشهيد البطل فادي أبو شخيدم، وإلى شهداء فلسطين كافة، الذين يرسمون أمامنا الطريق الصحيح للانتصارات.

وأشاد ممثل حركة المقاومةالإسلامية حماسفي لبنان ​​ ​أحمد عبد الهادي​، بالعملية البطولية التي نفذها القيادي في الحركة الشيخ فادي أبو شخيدم، عند باب السلسة في القدسالمحتلة، وإعتبرها نهجاً مستمراً لشعبنا، وخياراً أساسيّاً للتحرير والعودة.

وأكّد في بيان، أنّ العملية تأتي أيضاً في سياق الرد الطبيعي على ممارسات الإحتلال بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا في القدس”، مضيفاً أنّ “تصاعد العمليات البطولية في القدس والضفة دليلٌ قاطع بأنّ شعبنا الفلسطيني قادرٌ على لجم الإحتلال وصناعة الإنتصارات، على الرغم من كل الجرائم التي يرتكبها العدو، وبالرغم أيضاً من مشاريع التطبيع المُذلّة التي تشكّل خنجراً في خاصرته.

وشدّد عبد الهادي، على أنّ “خيار المقاومة بكافة أشكالها، وعلى رأسها الكفاح المسلح، هو الطريق الأنجع لتحرير أرضنا وعودتنا إليها، واستعادة مقدساتنا”، داعياً “أبناء شعبنا إلى الالتفاف حول مشروع المقاومة، والتصدي ل​سياسةالاحتلال الاستيطانية للضفة والتهويدية بحق القدس والأقصى.



المصدر: العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى