أخر المقالات

الأزهر يدين التفجير الإرهابي داخل مسجد في ولاية قندوز الأفغانية



وأكد الأزهر، رفضه القاطع لكافة أعمال العنف والإرهاب التي تستهدف دور العبادة، مؤكداً أن هؤلاء المنحرفين حادوا عن قيم الدين وتجردوا من كل الأعراف الإنسانية، وحاولوا تشويه صورة الدين عمدا، مطالبًا بضرورة تكاتف الجهود الدولية لمواجهة الإرهاب، وتفويت الفرصة على مروجي العنف والكراهية.

وأعرب الأزهر، عن خالص عزائه للشعب الأفغاني ولأسر الضحايا، سائلًا المولى -عز وجل- أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، ويمُن على المصابين بالشفاء العاجل.

ومن جانبه أدان الدكتور شوقي علام – مفتي مصر، ورئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم – بشدة التفجير الإرهابي داخل مسجد في ولاية قندوز شمال أفغانستان، حيث أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من مائة من المصلين.
 
وشدد مفتي مصر في بيانه الذي أصدره أمس الجمعة على رفض الشريعة الإسلامية القاطع لكافة ألوان الاعتداء على الآمنين والأبرياء، مؤكدًا تحريم الدين الإسلامي الحنيف لكل أشكال الاعتداء على النفس البشرية بالذبح أو القتل أو الخطف أو الترويع أو السرقة أو التفجير، أو أي شكل من أشكال إيذائها، باعتباره من أبشع أنواع الجرائم التي تستوجب أشد العقوبات في الدنيا والآخرة، مؤكدًا أن استهداف الجماعات المتطرفة والإرهابية لبيوت الله تعالى يعكس شيطانية الإرهاب وتجرده من الانتماء لأي دين أو فكر.

ودعا مفتي مصر المجتمع الدولي وكافة دول العالم والأطراف والجهات الدولية الفاعلة لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتصدي للإرهاب ووقف موجات التطرف والتشدد، مؤكدًا ضرورة توحيد الجهود لمواجهة الإرهاب واستئصال جذوره والقضاء عليه.

وأكد المفتي أن استهداف الجماعات والتنظيمات الإرهابية للأبرياء يعكس الفكر الظلامي العبثي لهذه الجماعات الضالة التي لا تعرف شيئًا عن المبادئ والأسس التي تقوم عليها الأديان.
 
وتقدم المفتي بخالص العزاء والمواساة إلى ذوي ضحايا التفجير، سائلًا المولى عز وجل أن يمنَّ على المصابين بالشفاء العاجل.‏

طهران تندد بالاعتداء الارهابي على مسجد في ولایة قندوز بأفغانستان

وبدوره، ندد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، سعيد خطيب زاده، أمس الجمعة بالاعتداء الارهابي على مسجد في ولایة قندوز بأفغانستان، معرباً عن تعاطفه مع أسر ذوي الضحايا.

والمتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زاده أدان الاعتداء الإرهابي على مسجد في ولاية قندوز بأفغانستان، معرباً عن تعاطفه مع ذوي ضحايا هذا الحادث المأساوي، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

واستنكر المتحدث باسم الخارجية الأعمال الإرهابية بكل أشكالها ومن أي طرف كان.

وهز انفجار عنيف أثناء صلاة الجمعة داخل مسجد في ولاية قندوز شمالي البلاد مخلفاً عشرات الشهداء والجرحى.

طالبان تتوعد بمعاقبة المسؤولين عن تفجير المسجد في قندوز

أكد المتحدث باسم حكومة طالبان في أفغانستان، ذبيح الله مجاهد، أن السلطات تدين التفجير الذي استهدف الجمعة مسجداً في ولاية قندوز بأفغانستان، وتوعدت بمعاقبة المسؤولين.

وقال: “تدين الإمارة الإسلامية بشدة هذا العمل الشنيع وتتعهد بالعثور على المسؤولين عن هذه الجريمة الفظيعة ومعاقبتهم”.

وبحسب مجاهد، فقد “وصلت قوات خاصة إلى موقع الانفجار، ويجري التحقيق في الأمر”.

من جهتها، ذكرت وسائل الإعلام، نقلاً عن ممثل محلي للحركة، أن “انتحارياً هو من نفذ الانفجار”.

بدوره، أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، سعيد خوستي، وقوع الانفجار، لكنه شدد على أن “عدد الضحايا غير معروف”.

“داعش”  تتبنى التفجير الإرهابي بمسجد قندوز

أعلنت جماعة “داعش” الوهابية على حسابها في تليجرام مسؤوليتها عن الهجوم الارهابي الذي استهدف مسجداً في شمال شرق أفغانستان.

وأسفر التفجير الانتحاري في مسجد سعيد آباد بولاية قندوز في أفغانستان حتى الان استشهاد ما لا يقل عن 100 شخص وإصابة 200 آخرين.

وقد وقع الإنفجار بعد ظهر أمس الجمعة في منطقة سعيد آباد بولاية قندوز عندما كانوا المصلين يؤدون صلاة الجمعة داخل المسجد، وحسب ما ورد ان الانتحاري كان يحمل حزاماً ناسفاً وفجر نفسه وسط المصلين من اتباع آل البيت(ع).

وقبل عدة أيام، أعلن تنظيم “داعش” الوهابي مسؤوليته عن 3 تفجيرات هزت مدينة جلال آباد في شرق أفغانستان، واستهدفت عربات لـ”طالبان” ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى.

المصدر: وكالات



المصدر:
وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى