دسته‌بندی نشده

البعثة الإیرانیة فی جنیف ترد علی محاولة نیوزویک لتطهیر المنافقین



طهران(إسنا) –  أعلنت البعثة الإیرانیة فی جنیف أن زمرة المنافقین ما زالت تتمسک بطابعها الإرهابی، لکن الغرب یحاول تطهیرها. 

بمناسبة اجتماع زمرة المنافقین الارهابیة فی 10 یولیو 2021، استعرضت مجلة نیوزویک السجل والنشاطات الإرهابیة لزمرة المنافقین وحاولت الرد علی الاتهامات ضد المنافقین.

وفي هذا الصدد، أرسلت ممثلية الجمهورية الإسلامية الإيرانية في جنيف مقالاً إلى مجلة نيوزويك أكد فيه أن زمرة المنافقين تواصل الحفاظ على طابعها الإرهابي وتتعاون مع الکیان الصهيوني في اغتيال العلماء النوويين الإيرانيين.

وقال بهرام حيدري، مستشار البعثة الدائمة للجمهورية الإسلامية الإيرانية في جنيف إن اجتماع زمرة المنافقين الإرهابية في 10 يوليو أظهر عمق التراجع السياسي الأمريكي والإفلاس السياسي والأخلاقي لمعارضي جمهورية إيران الإسلامية حیث يرتكبون جرائم إرهابية كالاغتيالات والتفجيرات والممارسات التخريبیة ویحصدون أرواح آلاف الإيرانيين.

وأضاف مستشار البعثة الإيرانية في جنيف: حافظ المنافقون على طابعهم الإرهابي واستمروا في تنفيذ الاغتيالات داخل إيران، بما في ذلك اغتيال علماء إيرانيين بالتواطؤ مع الکیان الإسرائيلي. ومع ذلك، حاولت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تجاهل وتطهير الطبيعة الإرهابية لهذه الزمرة الإرهابية واستخدامها كورقة ضغط ضد إيران.

كما نفى المزاعم الموجهة ضد أسد الله أسدي (دبلوماسي إيراني مسجون في بلجيكا)، ووصفها بأنها بعيدة عن الحقيقة. کما اعتبر الاتهامات الموجهة لأسدي بأنها مؤامرة حاكتها زمرة المنافقين.

انتهی



isna

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى