أخر المقالات

السفيرة الإيرانية لدى الأمم المتحدة تؤكد على الكفاح العالمي ضد الإرهاب



طهران(إسنا) – قرأت سفيرة ونائبة الممثلیة الإيرانیة لدى الأمم المتحدة، زهرا إرشادی جدول أعمال “تدابير القضاء على الإرهاب الدولي” بالنیابة عن حركة عدم الانحياز.

وقالت السفيرة الإيرانية فی کلمته خلال إجتماع الأمم المتحدة إن حركة عدم الانحياز تؤكد مجدداً أن الأعمال الإرهابية تشكل انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان، وخاصة حق الحياة. إن هذا النوع من الإجراءات يهدد وحدة أراضي الدول واستقرارها، فضلاً عن الأمن الوطني والإقليمي والدولي.

وأضافت ارشادي: إن حركة عدم الانحياز تؤكد من جديد احترامها لسيادة وسلامة أراضي جميع الدول واستقلالها السياسي وفق ميثاق الأمم المتحدة. کما أنها تؤكد أنه لا ينبغي مساواة الإرهاب بالنضال المشروع للشعوب الواقعة تحت السيطرة الاستعمارية أو الأجنبية والاحتلال الأجنبي لتقرير مصيرهم ويجب اعتبار قمع الشعوب الخاضعة للإحتلال الأجنبي کأشد أنواع الإرهاب قساوة وإدانة استخدام سلطة الدولة لقمع واستخدام العنف ضد الأشخاص الذين يقاتلون ضد المحتلين الأجانب من أجل حقوقهم غير القابلة للتصرف.

وأکدت إرشادي: “الإرهاب لا يمكن ولا يجب ربطه بأي دين أو جنسية أو حضارة أو جماعة عرقية. إن حركة عدم الانحياز ، التي تدرك الحاجة إلى اتخاذ إجراءات فورية وفعالة للقضاء على الإرهاب الدولي، تدعو جميع الحكومات وفقًا لميثاق الأمم المتحدة إلى الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي فی العمل على مكافحة الإرهاب بما في ذلك مقاضاة مرتكبي الأعمال الإرهابية.

وقالت إن حركة عدم الانحياز ترفض قيام بعض الحكومات بإعداد قوائم أحادية الجانب ضد حكومات أخرى بتهمة دعم الإرهاب وتعتبرها غير متوافقة مع القانون الدولي، فيما يعد إعداد القوائم الأحادية بدوره نوعا من الإرهاب النفسي والسياسي وتدین الحركة الآثار السلبية للعقوبات الأحادية على الدول في مكافحة الإرهاب.

وأضافت إرشادي أن حركة عدم الانحياز تعرب عن قلقها إزاء التفسير التعسفي والتحريف للأديان من قبل الجماعات الإرهابية لتبرير الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، وكذلك التطرف العنيف الذي يؤدي إلى الإرهاب”.

ومضت قائلة ان “حركة عدم الانحياز تدعو جميع الدول الى احترام حقوق الانسان والحريات الاساسية من خلال مكافحة الارهاب.

واختتمت السفيرة الإيرانية لدى الأمم المتحدة: “حركة عدم الانحياز تدعو مرة أخرى إلى عقد مؤتمر دولي بدعم من الأمم المتحدة لتنظيم مشترك للمجتمع الدولي ضد الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، بما في ذلك تحديد أسبابه الجذرية”.

انتهی



المصدر: إسنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى