أخر المقالات

السیرة النبوية تتميز بالصدق والأمانة والوفاء بالعهد وقضاء الحوائج


كانبرا ـ إکنا: أكد رئيس جمعية التقارب بين المذاهب الاسلاميه في أستراليا، “الشيخ بهاء الدين الجبوري” أن أهم الميزات التي تمتع بها النبي الاكرم (ص) قبل البعثة وكانت معروفة ومشهورة، منها الصدق والأمانة والوفاء بالعهد والتواضع وخدمة الآخرين وقضاء الحوائج.
 
 

وبمناسبة ذكرى وفاة سيد المرسلين وخاتم النبيين النبي الأكرم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله) وكذلك شهادة سبطه الشريف الامام الحسن المجتبى عليه السلام التي توافق الثامن والعشرين من شهر صفر المظفر، أجرت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا) حواراً مع الخبیر، ورجل الدين الشیعی العراقي المقيم في أستراليا، ومسؤول مركز “الزهراء(س)” الاسلامي، ورئيس جمعية التقارب بين المذاهب الاسلاميه في هذه الدولة، “الشیخ بهاء الدين الجبوري”.
 
وسلّط سماحة الشیخ بهاء الدين الجبوري في هذا الحوار الضوء على أهم الخصائص والصفات التي تميزت بها السيرة النبوية، والملامح البارزة للحياة الشخصية والاجتماعية للنبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).
 
فيما يلي النص الكامل للحوار:
 
ما هي أهم الخصائص والصفات التي تميزت بها السيرة النبوية؟
 
بعد الحمد والثناء لله الواحد الاحد والصلاة والسلام على محمد وآله وسلم تسليماً كثيراً؛ عدة خصائص ميزتها عن غيرها من السير وقد عنى المؤرخون في الاسلام عناية خاصة بما لها من أهمية في حياة الفرد والمجتمع ويمكن تلخيصها بما يلي:
 
١- التثبت والتفصيل: بحيث تحدثت عن سيرة النبي الأعظم(ص) قبل البعثة وبعدها مولده ونشأته ورضاعته زماناً ومكانا وأشخاصاً بل وذكرت كل تفاصيل حياته الشريفة وصفاته وشمائله في طفولته وشبابه وكبره وسلوكه من قبل ومن بعد حتى أدق التفاصيل مثل جلوسه ونومه وطعامه وكيف يأكل ويمشي ويضحك.
 
وذكر أمير المؤمنين (ع) أكثر تفصيلاً عن حياة النبي صلی الله عليه وآله حيث قال “لَقَد كُنتُ أتَّبِعُهُ اتِّباعَ الفَصيلِ أثَرَ اُمِّهِ” بحيث عرض لنا النموذج والقدوة الإلهية للناس أجمعين وخصوصاً المسلمين، كما قال الله سبحانه وتعالى في الآية الـ158 من سورة “الأعراف” المباركة وهي “قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا”.
 
٢-الوضوح والقدوة: «َقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا» [الاحزاب: 21]
 
٣-الشمولية: «وَكُلًّا نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ۚ وَجَاءَكَ فِي هَٰذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ» [هود: 120]
 
٤-عدم تعارضها مع القرآن الكريم: لأن هنالك فهم للسيرة من خلال الآيات القرآنية مكية ومدنية تبين لنا مواطن مهمة للسيرة الصحيحة القرآنية لحركة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم.
 
کیف تقیمون حال الأمة الاسلامیة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وآله سلم؟
 
حيث تبين لنا الآية الكريمة «وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ» (آل عمران: 144]

حيث انقسمت الامة الى قسمين؛ الاول: اصحاب الايمان المستودع: والذين ارتدوا على اعقابهم الى جاهليتهم الاولى وانضموا الى المشركين والمنافقين؛

والقسم الاخر: أصحاب الايمان المستقر وهم الذين ثبتوا على الايمان واتبعوا وصايا النبي الاكرم(ص) في حديث الثقلين حيث قال(صلى اله عليه وآله وسلم): «إني تارك فيكم الثقلين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي وأنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض».
 
ما هي أهم الصفات التی ذکرت في القرآن الکریم عن شخصیة النبی الأکرم؟
 
نذكر الآيات القرآنية التي ذكرت صفات النبي الاكرم (ص):

«يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا» [الاحزاب: 45 و 46]
«وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ» [القلم: 4]
«بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ» [التوبة: 128]
«ادعُ إِلى سَبيلِ رَبِّكَ بِالحِكمَةِ وَالمَوعِظَةِ الحَسَنَةِ وَجادِلهُم بِالَّتي هِيَ أَحسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبيلِهِ وَهُوَ أَعلَمُ بِالمُهتَدينَ» [النحل: 125]
 
نكتفي بهذه الآيات التي أشارت الى صفاته(صلى الله عليه وآله وسلم).
 
ما هي الملامح البارزة للحياة الشخصية والاجتماعية للنبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)؟
 
إن أهم الميزات التى تمتع بها النبي الاكرم (ص) قبل البعثة وكانت معروفة ومشهورة، منها الصدق والامانة والوفاء بالعهد والتواضع وخدمة الاخرين وقضاء الحوائج.
 
أما الميزات الاجتماعية كان يؤكد على التعاون والتكافل الاجتماعي ويكون كاحدهم بل في مقدمتهم في الحرب والسلم لبناء مجتمع صالح تسوده العدالة الاجتماعية طبق للاية الكريمه «إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ» [الحجرات: 13]، وقال رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام: «لا فرق بين عربي ولا أعجمي ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى».

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين محمد وعلى أهل بيته الطاهرين.



المصدر:
وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى