أخر المقالات

القضية الفلسطينية وحدت العالم الاسلامي حولها


طهران ـ إکنا: أشار رئيس البرلمان الايراني، “الدكتور محمدباقر قاليباف” في كلمته بمؤتمر الوحدة الاسلامية الـ35 الى أن اجتماعنا هو لايصال رسالة الوحدة والاخوة لكل الدول الاسلامية مشدداً على أن القضية الفلسطينية وحدت العالم الاسلامي حولها.

وخلال كلمته في مراسم اختتام المؤتمر الدولي الخامس والثلاثين للوحدة الاسلامية المنعقد في طهران، أشار رئيس البرلمان الايراني الى أهم العقبات التي تعرقل تشكيل الامة الواحدة وهي عبارة عن فقدان الهدف المشترك للامة الاسلامية، مستشهداً بالقضية الفلسطينية التي استطاعت ان توحد فصائل المقاومة امام الكيان الغاصب الصهيوني.
 
وأكد أنه من أهم عوامل التوحد هو العمل المشترك حول القيم الاسلامية، مشيراً الى هزيمة الدول العربية في حرب عام 1967 خلال ستة أيام أمام العدو الصهيوني لان دافعهم كان القومية العربية ولكن وفي عصرنا الحاضر لم يتمكن العدو الصهيوني أن يواجه جماعات من المقاومين (شيعة وسنة)  وليس جيوش دول وانهزم امامهم عدة وسقطت أسطورة الجيش الذي لا يقهر لان الدافع تغير من القومية العربية الى الدفاع عن الاسلام السياسي المعارض للظلم وهيمنة المستكبر الغربي.

وقال رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني إن تشكيل الامة الاسلامية الواحدة لايمكن تحقيقها الا اذا تمسكنا بالعقائد المشتركة لدى المذاهب الاسلامية والتحرك على أساس أهداف مشتركة.

وفي هذا السياق، اشار الدكتور محمد باقر قاليباف الى جهود الشهيد قاسم سليماني الذي وحد صفوف المقاومة في المنطقة في مواجهة الكيان الصهيوني والجماعات التكفيرية الارهابية واثبت للتاريخ أن الكيان المحتل أهون من بيت العنكبوت.

وقال قاليباف إن إحدى عقبات تحقيق الامة الاسلامية الواحدة هو وجود التيارات المتطرفة التي أوجدها الاستكبار في جسد الامة لاثارة النعرات الطائفية وتمزيق وحدتها واشعال حروب بين الشعوب الاسلامية.  
 
المصدر: taghribnews.com



المصدر:
وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى