أخر المقالات

برّي عشية عيد الاستقلال: معنيون بتحصين لبنان وإستقلاله


العالم_لبنان

واشار في بيان بهذة المناسبة إلى أن “ثمانية وسبعون عاماً مروا على إستقلال لبنان الذي يحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى أن نحيي الإستقلال ليس كذكرى او ذاكرة ليوم من التاريخ، إنما لنستعيد الإستقلال كتاريخ بدأ منذ ذلك اليوم كمحطة لتحمل المسؤولية الوطنية صنعت إستقلالاَ وتحريراً من الإنتداب، وأُستكملت في محطات إستقلالية عديدة مواجهة ومقاومة للعدوانية والإحتلال الإسرائيليين، وتكريساً لوحدة لبنان وعروبته كوطنٍ نهائي لجميع أبنائه“.

وقال على أننا “معنيون جميعاً في هذه اللحظة التي هي الأخطر وجودياً على لبنان واللبنانيين، أن نحصن لبنان وإستقلاله بتحصين القضاء وتحقيق إستقلاليته كسلطة تلتزم قواعد الدستور والقانون، بعيداً عن التسييس والإستنسابية والكيدية والتطييف والتمذهب، معنيون بتحرير الإقتصاد من التبعية والإرتهان لسطوة الإحتكار والمحتكرين، معنيون بتحرير لقمة عيش المواطنين ودواءهم من تجار الاسواق السوداء، معنيون بتحرير ودائع الناس وجنى أعمارهم من المصارف بتشريعات وإقرار القوانين التي تحفظ هذا الحق وإعادته لأصحابه كاملاً، معنيون بإعادة ترميم الثقة بين المواطن والدولة ومؤسساتها، وثقة العالم بلبنان الموقع والدور والرسالة والانسان، لبنان الملتزم بإنجاز إستحقاقاته الدستورية بمواعيدها“.

وبمناسبة انتهاء مهلة تسجيل اللبنانيين المغتربين، قال: عشية يوم الإستقلال … للبنانيين المقيمين القابضين على جمر الإنتماء للوطن والارض والثوابت وما بدلوا تبديلا… للبنانيين المغتربين الذين جعلوا مساحة وطنهم بحجم الكون، فكانوا ولا زالوا شمسه الدائمة الإشراق والأنجم التي لا تعرف الأفول وأعلامه لا الارقام، لهم في هذه اللحظة التي أكدوا فيها على عمق إنتمائهم للبنان وحقهم في الشراكة في كل ما يصنع حياة الدولة والمجتمع من خلال المشاركة في إستحقاق الانتخابات النيابية تسجيلاً وإقتراعاً، تحية لكم وانتم سوف تشاركون في الإنتخابات النيابية متحررين من التطييف الذي أُبتلينا به داخلياً، أنتم الرهان بأن تكونوا نواة الدولة المدنية التي يطمح اليها اللبنانيون، والتي لا خلاص له الا فيها.



المصدر: العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى