أخر المقالات

بيان المكتب السياسي لكتائب حزب الله في العراق حول ما يحدث في السليمانية


بغداد ـ إکنا: أكد المكتب السياسي لكتائب حزب الله في العراق في بيان أن ما يحدث في السليمانية من انتفاضة هي صرخة شعب ثائر سئم العبودية وسلبت منه مقومات العيش الكريم ولم يعد لديه خيار إلا أن يرفع صوته عالياً ويطالب بحقوقه.

وجاء في هذا البيان الذي حصلت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا) على نسخة منه:

“بسم الله الرحمن الرحيم

  لقد طفح الكيل بأبناء شعبنا الكردي العزيز بعد أن ثقلت عليه مظالم العائلة الحاكمة في أربيل والتي استأثرت بمقدرات الإقليم وتركته يعاني الأمرين، فمنظر المهاجرين الكرد المؤلم على حدود الدول الأوربية وحجم ما يواجهونه من مخاطر ومعاناة وقسوة البرد والجوع مع أطفالهم ونسائهم يؤكد حتما أنهم لم يتركوا بلدهم إلا نتيجة الحرمان والاضطهاد والتسلط البغيض بعد أن ارتهن الإقليم ومصيره للأمريكان والصهاينة.

  إن ما يحدث في السليمانية من انتفاضة هي صرخة شعب ثائر سئم العبودية وسلبت منه مقومات العيش الكريم ولم يعد لديه خيار إلا أن يرفع صوته عالياً ويطالب بحقوقه.

  إن كتائب حزب الله التي تأسست للدفاع عن المظلومين والمحرومين والمستضعفين أينما كانوا، ومهما كانت ثقافاتهم وانتماءاتهم، ومن هذا المنطلق تؤكد ما يأتي:

أولاً: تدعو جميع مؤسساتها الثقافية والاجتماعية لفتح أبوابها لمساعدة الشباب الثائر في كردستان ومدهم بما يحتاجونه لنيل حقوقهم المشروعة.

ثانياً: إن على المتظاهرين أن يعوا بأن أغلب وأهم حقوقهم إنما تُصادر من قبل رأس الأفعى للعائلة الحاكمة في أربيل وزمرهم قبل وصولها إليهم، إن هذه العصابة قد تورطت في مصادرة خيرات العراق قبل أن تصادر قوت شعب الإقليم.

ثالثاً: إن هذا الحراك الجماهيري لا يمثل سكان الإقليم فحسب، بل هو قضية جميع العراقيين بمختلف قومياتهم ومذاهبهم، ولذلك ينبغي على الفعاليات الشعبية والسياسية مساندتهم ودعمهم بجدية، والتصدي لمحاولات قمعهم وترويعهم.

رابعاً: إن صمت بعض القوى التي تدعي مناصرتها لمطالب الشعوب ودفاعها عن حقوق الإنسان، أمام ما يتعرض له المتظاهرون من قمع، يثبت نفاقها وازدواجية مواقفها ويفضح اأساليبها الخبيثة في تجاهل مطالب الشعوب عندما تتعارض مع توجهاتها وأجنداتها.

المكتب السياسي لكتائب حزب الله
23-11-2021



المصدر:
وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى