أخر المقالات

بينت ولبيد يبحثان عودة ‘إسرائيل’ لعضوية ‘اليونسكو’


العالم-الاحتلال

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه القضية أُثيرت في المحادثات التي أجراها كبار المسؤولين الأمريكيين مع نظرائهم الإسرائيليين، وتطرقت لها السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة توماس جرينفيلد، خلال زيارتها ل”إسرائيل” الأسبوع الماضي.

وكانت “إسرائيل” قد أعلنت انسحابها من اليونسكو في عام 2017، بعد أيام فقط من انسحاب الولايات المتحدة، وذلك بسبب سلسلة القرارات المعادية ل”إسرائيل” التي اتخذتها المنظمة، وعلى رأسها إعلان القدس الشرقية أرضًا محتلة، وفق الصحيفة.

وصرحت “إسرائيل” في ذلك الوقت أنه من غير المعقول أن يتم تعريف سيطرة “إسرائيل” على مكان مثل حائط البراق من قبل الأمم المتحدة على أنه احتلال حسب تعبيرها.

وعلى عكس نهج الرئيس ترامب، تدعو إدارة بايدن إلى التعاون مع الأمم المتحدة ومؤسساتها؛ وإحدى الخطوات التي تهتم بها الولايات المتحدة هي العودة إلى العضوية الكاملة في اليونسكو، غير أن الولايات المتحدة تواجه معضلة تتمثل بعدم تمويلها لوكالات الأمم المتحدة التي قبلت السلطة الفلسطينية كدولة عضو بالرغم من احتجاج الولايات المتحدة و”إسرائيل” في حينه.

ولفتت الصحيفة العبرية إلى أنه في وقت مبكر من عام 2016، شغل رئيس الوزراء الحالي نفتالي بينت منصب وزير التربية والتعليم في حكومة نتنياهو، وهو الذي أعلن عن توقف التعامل مع المنظمة، ووصفها بأنها “تساند الإرهاب“.



المصدر: العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى