أخر المقالات

حزب العمال التونسي يحشد في شارع الحبيب بورقيبة وينتقد سعيّد


العالم-تونس

وقاد المسيرة رئيس حزب “العمال” حمة الهمامي وعدد من قيادي الحزب وعدد من رافضي الإجراءات “الاستثنائية”، التي أعلنها سعيّد في 25 يوليو/تموز الماضي، وشملت حلّ البرلمان والحكومة وتجميع السلطتين التشريعية والتنفيذية بيد الرئيس.

ورُفعت شعارات: “ثورتنا ثورة أحرار لا ديكتاتور لا سمسار”، “الثبات الثبات ضد حكم العائلات”، و”سيادة وطنية ولا للارتهان للخارج” و”ديمقراطية شعبية لا فاشية”.

وقال رئيس حزب “العمال” حمة الهمامي، في كلمة ألقاها أمام المحتجين، إنّ “حزب العمال اختار النزول إلى الشارع للتأكيد على أنهم صوت حر شعارهم لا شعبوية، ولا للتفرد بالحكم، فالخروج من منظومة متعفنة لا يعني العودة لمنظومة مستبدة”، مشيراً إلى أنّ سعيّد وبقايا النظام القديم “يخوضون صراعاً من أجل الحكم والكرسي، وتونس تتنازعها الشرعيات المغلوطة، في حين أنها تصارع الإفلاس والتدخل الأجنبي وأصبحت موضوع صراع إقليمي”.

ولفت الهمامي إلى أنّ “الشعب يصارع غلاء المعيشة والجوع والمرض والموت”، مشيراً إلى أنّ “25 يوليو والانقلاب الذي حصل، دعمه المرسوم 117 للتفرد بالسلطة”، لافتاً إلى أنّ “سعيّد جزء من المنظومة ولم يقدم أي مشروع دفاعاً عن الوطن”، ووصف ما قام به سعيّد بـ”الانقلاب لأنه استولى على السلطة وأصبح المشرع الوحيد والحاكم بأمره”.

وأضاف أنّ “سعيّد يدفع نحو حكم الشخص الواحد والاستبداد بالسلطات، ولم يقاوم الفساد ولم يتخذ أي إجراءات للتقليص من المديونية، وهو غير قادر على تقديم أي مشروع لتونس”.

وحذر حمة الهمامي، في تصريح لـ”العربي الجديد”، من أنّ “الفترة الاستثنائية من المفروض أن تكون محدودة، ولكن أصبح مناصرو الرئيس يتحدثون عن سنة وربما أكثر؛ أي إلى سنة 2024، وسعيّد لا يعمل على وضع حد لهذه الفترة، بل يسعى لتأبيدها وترسيخها ليحكم بالمراسيم”، مشدداً على أنّ “الحل ليس في العودة إلى البرلمان ولا منظومة الحكم الفاسدة، بل في يد الشعب التونسي لينظم صفوفه من أجل برنامج جديد مختلف”.

وتابع “إننا أمام رئيس لا يتحدث مع الشعب ولا مع المنظمات ولا مع النخب، بل مع الخارج”، مشيراً إلى أنّ سعيّد “لم يقدم أي مشروع بديل لتونس”.



المصدر: العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى