أخر المقالات

حزب الله: المازوت الإیرانی نقلة نوعیة فی مواجهة الحصار الأمیرکی



طهران(إسنا) – شدد رئیس المجلس التنفیذی فی “حزب الله” هاشم صفی الدین علی أن  المعرکة التی فتحت فی موضوع المازوت، هی نقلة نوعیة فی مواجهة الحصار الأمیرکی والغربی الظالم علی لبنان.

وشدد صفی الدین علی “ضرورة أن نخرج أعزاء ومنتصرین من معرکة الحصار التی تفرض علینا، وأن ننتقل إلی مرحلة جدیدة وواقع جدید”، لافتا إلی أن “موضوع دخول صهاریج المازوت إلی لبنان، لیس فقط من أجل مازوت، وإنما أمر یتعلق بالبحار والمحیطات، فالإسرائیلی قال أنه لا یستطیع أن یفعل شیئا مع البواخر التی أرسلتها الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة إلی حزب الله، والسبب، أنه لا یرید أن یدخل حزب الله فی معادلة حرب البحار، وهذا یدل علی نقطة الضعف عند الإسرائیلی، وهو ما زاد من قوتنا، فإسرائیل تعرف أن صواریخنا تطال إلی أبعد نقطة داخل الأراضی الفلسطینیة المحتلة، وبالتالی نستطیع أن نمنع أی سفینة من أن تدخل إلی عکا وحیفا وتل أبیب أو إلی أی مکان، فهل تستطیع إسرائیل أن تکمل بهذا الشکل فی حال اعتدت علی البواخر الإیرانیة؟.

وأضاف: “دخلنا فی هذه المعرکة، وکانت فی مثابة إنذار وإیذان بالانتقال إلی مرحلة جدیدة، ونحن بکل صراحة کنا نفکر بموضوع المازوت والحدود ومستتبعاته منذ حوالی الستة أشهر، ولکن قلنا بأنه علینا أن نصبر إلی أن جاء الوقت المناسب، ومجرد أن دخلنا إلی هذه المعرکة، حصل ما حصل من تداعیات الجمیع یعلمها، فرکض الأمیرکان والغرب وکل الدول، واکتشفناهم فی الاختبار الصعب، وتبین جلیا أنهم یؤثرون فی لبنان، ونحن نقول أن الأمیرکان یؤثرون فی لبنان أمنیا وسیاسیا ومالیا واقتصادیا، وهم أقویاء فی الدولة اللبنانیة، ولدیهم الکثیر داخلها، ولکن نحن حتی الآن لم نخض معرکة إخراج الولایات المتحدة الأمیرکیة من أجهزة الدولة، ولکن إذا جاء الیوم المناسب وخضنا هذه المعرکة، سیشاهد اللبنانیون شیئا آخر، فنحن لم نخض هذه المعرکة، لأننا نعرف ما قدرة تحمل هذا البلد، فأمیرکا عدو لا تقل عداوة عن إسرائیل، وأحیانا أکثر عداوة منها، ولکن نحن نری ونسمع ونقدر الموقف إن کان بإمکان اللبنانیین التحمل أم لا، وکذلک نحن حریصون علی البلد فی استقراره وهدوئه، والجمیع یری ماذا نفعل من أجل بقاء هذا الوطن”.

وأکد أن “المعرکة التی فتحت فی موضوع المازوت، هی نقلة نوعیة فی مواجهة الحصار الأمیرکی والغربی الظالم علی لبنان، وهذه لیست الخطوة الأخیرة، وإن شاء الله لا نحتاج إلی الخطوة الثانیة والثالثة، ولدینا خطوات کثیرة قادرون علی فعلها، وهی تحرجهم وتلبکهم، وقد تکون کلفتها أکثر، ولکن کما یقول الله تعالی إن تکونوا تألمون فإنهم یألمون کما تألمون وترجون من الله ما لا یرجون، وعلیه فإننا نعرف کیف نوجعهم، وکیف نهدد لهم مصالحهم، ولیس ضروریا بالسلاح”.

وختم صفی الدین “إننا فی المرحلة الثانیة من توزیع المحروقات سنلحظ المدارس، وکذلک التدفئة فی الشتاء لا سیما فی المناطق المرتفعة، وأیضا فی احتیاجات مولدات المدارس والباصات التی تعمل علی المازوت، وأیضا سلنحظ الباصات التی تعمل علی البنزین عندما تصل بواخر البنزین من إیران”.

انتهی



المصدر: إسنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى