أخر المقالات

شاهد .. أصابع الإتهام تتجه نحو حزب القوات اللبنانية بعد احداث بيروت


العالم – لبنان

على بعد المئات من قصر العدل بالعاصمة اللبنانية بيروت، تعرض متظاهرون كان في طريقهم الى منطقة العدلية للاحتجاج على تسييس التحقيقات بشان جريمة انفجار مرفأ بيروت، لاطلاق نار كثيف من اسطح الابنية المحيطة في ميدان الطيونة بمنطقة عين الرمانة معقل مليشيات القوات اللبنانية التابعة لسمير جعجع.

وعلى الفور سارع الجيش الى تطويق المنطقة والانتشار في احيائها وعلى مداخلها وباشر البحث عن مطلقي النار وتوقفيهم، مؤكدا انه سيطلق النار باتجاه اي مسلح يتواجد على الطرقات او يطلق النار من اي مكان آخر، فيما اجرى الرئيس ميشال عون اتصالات مع رئيس الحكومة ووزيري الدفاع والداخلية وقائد الجيش لمتابعة تطورات الوضع الامن.

ومع استمرار اطلاق النار، الذي ادى الى سقوط ضحايا ما بين شهيد وجريح، دعا رئيس الوزراء نجيب ميقاتي الجميع للهدوء وعدم الانجرار وراء الفتنة، فيما اكد حزب الله وحركة امل ان ما يجري محاولة لجر البلاد لفتنة خبيثة مقصودة، ولذلك دعا الجيش لتحمل المسؤولية والتدخل بسرعة وايقاف المجرمين، مشددا على ان هذا الاعتداء يتحمل مسؤولية المحرضون والجهات التي تستغل دماء ضحايا انفجار المرفأ لتحقيق مكاسب مغرضة.

وكان المحتجون بصدد اقامة وقفة احتجاجية تنديدا بمواصلة القاضي طارق البيطار النظر التحقيق في انفجار المرفأ لانه يتعاطى مع هذا الملف كالحاكم بأمره وهو ما اشار اليه الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في خطابه الاخير.



المصدر: العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى