أخر المقالات

شاهد.. فهرس الاغتيالات التي ارتكبها المجرم ‘سمير جعجع’


العالم – لبنان

جريمة الطيونة التي ارتكبتها القوات اللبنانية اعادت الى الواجهة من جديد جرائم سمير جعجع، عرّاب الموت المتنقّل، وأمير حواجز الذّبح على الهويّة، وصاحب المقابر الجماعيّة.

لا يقتصر التاريخ الدموي لجعجع علی التورط بتفجير كنيسة سيدة النجاة بل مجرزة صبرا وشاتيلا أيضاً اضافة الى تسليم شباب لبنان أواخر الثمانينات للمحتلّ الصهيوني؛ ومساندته في محاصرة غرب العاصمة بيروت.

ففي تسعينات القرن الماضي، فتح جعجع حربًا ضدّ الجيش الّلبناني بقيادة العماد ميشال عون آنذاك عُرفت بـحرب الإلغاء؛ قُتِل فيها المئات، وأصيب آلاف المدنيّين.

وقد أُدين جعجع بجرائم عدّة؛ من بينها ارتكاب مجزرة اهدن عام ثمانية وسبعين التي أسفرت عن مقتل طوني فرنجية ـ والد رئيس تيّار المردة سليمان فرنجية مع أفراد أسرته كما قام بخطف الدّبلوماسيّين الإيرانيين الأربعة على حاجز البربارة العسكري التّابع للقوّات عام اثنين وثمانين.

مسلسل الاغتيالات الحافل في سجل جعجع الاجرامي تجسد بعملية إغتيال رئيس الحكومة الأسبق رشيد كرامي عام سبعة وثمانين بتفجير الطّائرة العسكريّة الّتي كانت تُقلّه اضافة الى اغتيال داني شمعون إبن الرئيس كميل شمعون مع زوجته وأطفاله؛ حكم على اثرها بالإعدام، وحلّ القوّات لكن رغم ذلك لم يرتدع بل تعمد على قتل أمين سر البطريركية المارونية المونسينيور البير خريش وثلاثة وعشرين مدنياً على جسر نهر الموت في ضاحية بيروت لقيامهم بتظاهرة سلمية.

مسلسل جعجع الاجرامي طال ايضا العميد في الجيش خليل كنعان وقائد ثكنة الأشرفية العسكرية موريس فاخوري وإميل عازار قائد ثكنة البرجاوي العسكرية في بيروت وقائد الوحدة العسكرية ميشال إسرائيلي.

قيادات القوات لم تسلم من بطش جعجع الذي ترجم بقتل قائد المشاة الدكتور الياس الزايك. وشارل قربان قائد الفرقة المدرعة السابق اضافة الى إعدام عدد من الضابط ومحاولة اغتيال قائد القوات، الدكتور فؤاد أبو ناضر والنواب نجاح واكيم وميشال المر.

وأخيراً وليس أخراً قتل ما يزيد عن ألف مواطن لبناني عزل على الهوية فرمى بعضهم في البحر والبعض الأخر رماهم في المقابر الجماعية.



المصدر: العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى