أخر المقالات

شاهد.. محلل سياسي: هناك احتمال تدخل عناصر خارجية في الأزمة السياسية في لبنان


العالم – خاص العالم

وأضاف الزميل محمد بيشكر بأن حادث اطلاق النار على المتحتجين في العاصمة بيروت وقع في وقت انقسام الشارع اللبناني بين مؤيد للمحقق طارق بيطار وبين من يعارض التحقيق وعلى ما يبدو انتقل هذا الانقسام الى الشارع والذي هو امر خطير لأنه قد يؤدي الى ما يؤدي اليه.

وتابع بيشكر بأن هناك احتمال تدخل عناصر خارجية واستخباراتية خاصة من جانب الإسرائيليين والأمريكيين كما تقول بعض المصادر الذين قد يقذون هذا الانقسام في الشارع الذي قد يؤدي الى اشتباك او اصطدام.

وتجمع عدد كبير من النقابيين والمحامين أمام قصر العدل اللبناني تنديداً بأداء القاضي بيطار، وأطلقت جهات مجهولة النار باتجاه التظاهرة والتجمع، وبدأت سيارات الاسعاف تهرع إلى منطقة الطيونة.

واتبع ذلك انتشار أمني كبير من قوى الامن الداخلي والفوج العسكري لقوة المغاوير في محيط قصر العدل، وقامت اسعافات جمعية الرسالة بنقل جريحًا أصيب بالرصاص.

وأرسل الجيش اللبناني تعزيزات مكثفة الى المنطقة ويعمل على اخلاء مستديرة الطيونة من المتظاهرين.

وأعلن حزب الله وحركة أمل في بيان مشترك، أنه “في تمام الساعة 10:45، وعلى أثر توجه المشاركين في التجمع السلمي أمام قصر ‏العدل استنكاراً لتسييس التحقيق في قضية المرفأ، وعند وصولهم إلى منطقة الطيونة ‏تعرضوا لإطلاق نار مباشر من قبل قناصين متواجدين على أسطح البنايات المقابلة ‏وتبعه إطلاق نار مكثف أدى إلى وقوع شهداء وإصابات خطيرة حيث أن إطلاق ‏النار كان موجهاً على الرؤوسط.

ورأى الجانبان أن “هذا الاعتداء من قبل مجموعات مسلحة ومنظمة يهدف إلى جر البلد لفتنة ‏مقصودة يتحمل مسؤوليتها المحرضون والجهات التي تتلطى خلف دماء ضحايا ‏وشهداء المرفأ من أجل تحقيق مكاسب سياسية مغرضة.”.

وأضاف البيامن :”حركة أمل وحزب الله يدعون الجيش اللبناني لتحمل المسؤولية والتدخل السريع ‏لإيقاف هؤلاء المجرمين كما يدعون جميع الأنصار والمحازبين إلى الهدوء وعدم ‏الانجرار إلى الفتنة الخبيثة



المصدر: العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى