أخر المقالات

شاهد..مشاريع تهدف إلى جرّ المقاومة إلى حرب داخلية في لبنان


العالم – خاص بالعالم

في منطقة الطيونة حيث تجمع محتجون على تسييس التحقيق في انفجار مرفأ بيروت برئاسة القاضي طارق بيطار.

كمين مسلح حيث تجمع قناصة في المباني المجاورة في منطقة عين الرمانة معقل حزب القوات اللبنانية الذي يتزعمه سمير جعجع ليطلقوا النار على المحتجين ما اسقط عشرات الضحايا.

ووسط مساعي الدفاع المدني واهالي المنطقة لاخراج العائلات العالقة في اماكن اطلاق النار، كاد المشهد ان يتحول الى ساحة معركة تصل تبعاتها الى كامل مساحة البلاد، قبل ان يتدخل الجيش وينتشر في المنطقة معلنا انه سيطلق النار على اي مصدر للرصاص.

الرئيس اللبناني ميشال عون اكد ان ما حصل لن يتكرر ولن يسمح لأحد بأخذ لبنان رهينة لمصالحه الخاصة.

قيادتا حزب الله وحركة امل دعتا الجيش والقوى الامنية الى تحمل مسؤولياتهم وتوقيف المتورطين في الجريمة.

واضافتا ان المشاركين في الاحتجاج تعرضوا الى اعتداء مسلح من قبل مجموعات تابعة لحزب القوات اللبناينة التي مارست عمليات قنص مباشر وقتل متعمد.

واكد القيادتان ان المتسببين بعمليات القتل والمحرضين الذين اداروها معروفون بالاسماء.

ما شهدته بيروت يثير تساؤلات وشكوكا كبيرة حول نوايا قوى داخلية وبدعم خارجي بأخذ الشارع الى فتنة تستهدف المقاومة وجرها الى حرب داخلية، في ظل التحريض الاعلامي المتواصل ضدها خاصة مع زيارة مساعدة وزير الخارجية الاميركي فيكتوريا نولاند الى بيروت قبل ايام.

ومع نجاح الاطراف اللبنانية الرافضة لاي فتنة في الحد من تداعيات جريمة الطيونة الى حد كبير، فإن التحدي الاكبر في اغلاق كل الابواب التي يمكن ان تعيد مشهد الطيونة مرة جديدة.

التفاصيل في الفيديو المرفق …



المصدر: العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى