أخر المقالات

مليونية التعايش السلمي بالسودان.. متاريس وإغلاق طرق وغاز مسيل


العالم –

وأطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع كما استخدمت خراطيم المياه لتفريق آلاف ‏المحتجين وصلوا إلى محطة شروني وكانوا في طريقهم إلى القصر الرئاسي الذي يبعد عن هذه ‏المنطقة بضعة مترات شمالاً.‏

وقال شهود عيان:” إن الحشود في رددت هتافات تحث على التعايش ‏السلمي ونبذ الجهوية والعنصرية، كما طالبوا بالحكم المدني الديمقراطي والقصاص لشهداء ‏الثورة”.‏

وخرجت حشود مماثلة في أمدرمان، وجرى إغلاق طرق حيوية بالعاصمة من قبل المحتجين ‏بـ”المتاريس” في حراك اسموه بـ”مليونية التعايش السلمي”.

وجاءت هذه الاحتجاجات استجابة لدعوات أطلقتها لجان المقاومة في الخرطوم لتسيير مواكب ‏لدعم التعايش السلمي في السودان.‏

ويعيش السودان أزمة سياسية “حادة” منذ قرارات قائد الجيش عبدالفتاح ‏البرهان، ‏التي قضت بحل الحكومة الانتقالية وفرض حالة الطوارئ بالبلاد وتجميد بعض بنود ‏الوثيقة ‏الدستورية، في خطوة وصفها بأنها تصحيحية لمسار الثورة.‏

ومع تصاعد موجة الاحتجاجات الرافضة لتلك ، ألغى البرهان حالة الطوارئ ‏وأفرج ‏عن المعتقلين السياسيين في إجراءات هدفت لتهيئة مناخ الحوار الذي تسيره آلية ثلاثية ‏مكونة من ‏الاتحاد الإفريقي ومنظمة الإيجاد وبعثة بالخرطوم يونيتامس.‏

لكن البلاد دخلت في حالة من الجمود السياسي بعد أن توقف التفاوض الذي كان تديره ‏الآلية ‏الثلاثية، إثر انسحاب الجيش من هذه العملية بغرض إفساح المجال للقوى السياسية ‏لتشكيل ‏حكومة مدنية لن تشارك فيها القوات المسلحة.‏

ويوم السبت، قال القيادي بالحرية والتغيير في السودان محمد الفكي سليمان، إن قوى الثورة تنوي ‏إعلان ترتيبات ‏دستورية ورئيس وزراء مدني خلال أسبوعين.‏



المصدر: العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى