أخر المقالات

موقع صيني سري في الإمارات.. بايدن يحذر وبن زايد: سمعت بوضوح!


العالم-الامارات

ونقلت الصحيفة عن مصادر أن تقارير استخباراتية رصدت قبل نحو عام أنشطة صينية مشبوهة في ميناء خليفة شمال أبوظبي، حيث تشغل مجموعة “كوسكو” الصينية للشحن البحري محطة كبيرة للحاويات، لافتة إلى أن التقارير الأولية كانت مبهمة، بحسب ما نقل موقع “القدس العربي” اللندني.

وتابعت: “غير أن لقطات فضائية سرية جديدة تم تصويرها بواسطة قمر صناعي في الربيع الماضي، دفعت المسؤولين الأمريكيين إلى الاستنتاج أن الصين تبني في الميناء موقعا عسكريا”، مرجحة أن حكومة الإمارات لم تكن على دراية بشأن الطابع العسكري لأنشطة الصين في الميناء.

وأكدت الصحيفة أن هذه التقارير الاستخباراتية أثارت قلقا بالغا من إدارة الرئيس جو بايدن، التي كثفت جهودها الدبلوماسية في مسعى لإقناع الإماراتيين بأن الموقع يحمل طابعا عسكريا وأنه لا بد من وضع حد لبنائه.

وقال مسؤولون للصحيفة إن الرئيس بايدن أعرب شخصيا مرتين لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، عن قلقه إزاء تواجد الصين المتزايد في الإمارات، في أيار/ مايو ثم في آب/ أغسطس.

ووفقا للمسؤولين، فقد حذر بايدن الشيخ محمد في أحد الحوارين من أن الأنشطة الصينية قد تؤثر سلبا على الشراكة بين الولايات المتحدة والإمارات، ورد ولي عهد أبوظبي على ذلك بالقول إنه “سمع بوضوح” هذا التحذير.

وأضافت الصحيفة أن المسؤولين الأمريكيين، على الرغم من هذا الكلام، لم يكونوا متأكدين مما إذا كانت الإمارات ستلتزم بمنع الصين من مواصلة ممارسة أنشطتها في أراضي البلاد، مشيرة إلى أن مشاورات متعددة أجريت بشأن ملف ميناء خليفة بين مسؤولين أمريكيين وإماراتيين في وقت سابق من العام الجاري.

ولفتت مصادر الصحيفة إلى أن مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك ساليفان، ومنسق مجلس الأمن القومي لشؤون الشرق الأوسط، بريت ماكغورك، خلال زيارتهما إلى أبوظبي أواخر سبتمبر، أطلعوا المسؤولين الإماراتيين بالتفصيل على استنتاجات الاستخبارات الأمريكية بشأن ما يجري في ميناء خليفة.

ووصل ماكغورك إلى أبوظبي من جديد الأسبوع الجاري للقاء محمد بن زايد، وقال شخص مطلع لـ”وول ستريت جورنال” إن مسؤولين أمريكيين وصلوا إلى ميناء خليفة مؤخرا بزيارة تفقدية.

وبحسب الصحيفة تعتقد واشنطن أن أعمال بناء الموقع كانت قد عُلّقت، ما أعاد الشراكة بين الولايات المتحدة والإمارات إلى “مجراها الطبيعي”.

في الوقت نفسه، صرح ممثل عن سفارة الإمارات في واشنطن للصحيفة بأن بلده لم يخض محادثات ولم يكن لديه أي خطة أو نية لاستضافة أي قاعدة أو موقع عسكري صيني في أراضيه.

ولفتت الصحيفة إلى أن بناء الموقع الصيني المزعوم في ميناء خليفة كان سيهدد الصفقة العسكرية الضخمة بقيمة 23 مليار دولار بين واشنطن وأبوظبي، والتي تشمل خاصة تصدير 50 مقاتلة أمريكية من الجيل الخامس “إف-35” إلى الإمارات.



المصدر: العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى